صقر جديد معادٍ لإيران في الخارجية الأميركية!

91B119CD-7CAE-455A-87E9-82C770AC114B

صوّت مجلس الشيوخ الاميركي بالموافقة على تعيين ديفيد شينكر وكيلاً لوزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الأدنى، لينضم صقر جديد إلى إدارة الرئيس دونالد ترامب الى جانب وزير الخارجية بومبيو ومستشار الأمن القومي بولتون.

شينكير تولى منصب مدير برنامج السياسة العربية في معهدواشنطنالعريق ، كما عمل في مكتب وزير الدفاع (دونالد رامسفيلد) ابان عهد الرئيس بوش (الابن) ، مديرا لشؤون دول الشرق الاوسط ، ومساعدا أعلى في سياسة البنتاغون الخاصة بدول المشرق العربي ، فقد كان (شينكر) يقدم المشورة حول الشؤون السياسية والعسكرية لسوريا، لبنان ، الأردن ، ومناطق السلطة الفلسطينية

تصديق الكونغرس على تعيينه يُكمّل الهزّة التي أحدثها الرئيس ترامب داخل مؤسسة الخارجية الامريكية ، وسينضم فعلياً شينكر الى طاقم عمل الخارجية، ليصبح  أول مسؤولمنذ التسعينياتمن خارج جسم وزارة الخارجية ، يشغل هذا المنصب ، الذي كان يحتفظ به دبلوماسيون محترفون.

 

الوكيل الجديد لوزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الأدنى، دايفيد شينكير يهودي ، تعلم في مركز الدراسات العربية بالخارج وحصل على شهادة البكالوريا من الجامعة الأميركية في القاهرة ، وجامعة فيرمونت في الولايات المتحدة ، وهو يتحدث اللغة العربية بطلاقة .

ويأتي تعيينه في هذا المنصب خلفا للسفير ديفيد ساترفيلد ، الذي احيل الى التقاعد ، وقد يتم تعيينه سفيراً في تركيا

مصادر خاصة كشفت لموقعنا ، أن الثورة الهادئة التي يقودها ترامب في الخارجية ، تكاد تكتمل، حيث عمل لتحل شخصيات  معادية لايران ، مكان الدبلوماسيين المتمرسين ، الذين قادوا سياسات الإدارة السابقة، وأنتجوا التفاهم النووي مع ايران ، ستؤدي بالضرورة الى إزلالة الاعتراضات داخل مؤسسة الخارجية بشأن سياسات ترامب الهادفة الى مواصلة الضغط على إيران أملاً بتقليص نفوذها في المنطقة لمصلحة واشنطن وحلفائها ودفعها في النهاية للقبول بتفاهم الأمر الواقع مع المجتمع الدولي من البوابة الأميركية”.

ومن ابرز المواقف المعلنة لمسؤول السياسات الخارجية المعين حديثاً ديفيد شينكير :

في الملف النووي الايراني ، فقد قال شينكر : ” إن أولويته ستكون التوصل الى اتفاق جديد يشكل منع الانتشار النووي والتطور الصاروخي ويتعامل مع السلوك الايراني المزعزع للاستقرار في منطقة الشرق الاوسط”.

السعي لمنع ايران من اقامة جسر بري الى المتوسط .

العمل مع الحلفاء لمنع شحن قطع الصواريخ الى اليمن

 السعي الى علاقات جيدة بين بغداد وواشنطن ، لعدم ترك العراق في مهب السياسات الإيرانية ...

يذكر ، أن من أبرز الملفات التييرثهاشينكر ، المصنف من بين صقور فريق الرئيس دونالد ترمب، الى جانب (بومبيو) ، و (بولتون) ، في موقعه الجديد ، هو ملف ترسيم الحدود البرية والبحرية مع اسرائيل.

وكان شينكير قد  وجه في شهر أغسطس \ آب المنصرم انتقاداً لبحث ادارة ترمب إمكانية قطع المساعدات عن الجيش اللبناني ، وذلك بحجة أنذلك يرسل إشارة إلى إيران ، مفادها أن أمريكاتتخلىعن حلفائها.

وكتب شينكرمن الناحية البراغماتية ، تساعد المساعدات الأمريكية الجيش اللبناني في تأمين لبنان بشكل أفضل ضد تهديد المقاتلين الإسلاميين السنة”. مضيفاربما كان الأمر الأكثر أهمية هو أن إنهاء البرنامج سيعتبر إشارة واضحة من جانب طهرانودول أخرى في المنطقةبأن واشنطن تتخلى عن مصالحها وحلفائها "الضعفاء" في لبنان