“مخاض ساخن” يجمع صفقة القرن والحل النهائي في سوريا!؟

فيما تدور معارك عنيفة منذ أسابيع، تشهد كرّ وفرّ، ودموية عالية، في أرياف أدلب وحماه، بين وحدات النظام السوري المدعمة بغطاء جوي روسي، والفصائل المسلحة المعارضة التي تم سحبها من كل أنحاء سوريا، إلى إدلب، واصلت تركيا من جهتها حشد وحدات عسكرية مدرعة، وقوات خاصة، في المناطق المتاخمة لحدودها وعينها على الأكراد، دخلت إسرائيل على الخط، عبر تصاريح وتسريبات صحافية، ذكرت بأن هناك خطط اسرائيلية أميركية وتدريبات جوية مشتركة، ضد ايران وأذرعها في سوريا والعراق.

البوكمال مركز قيادة إيراني:

وفي هذا الإطار موقع ديبكا الاسرائيلي كشف أن إيران أقامت مركز قيادة في مدينة البوكمال السورية قرب الحدود مع العراق، من أجل شن هجمات على القوات الأمريكية في سوريا، وعلى أهداف في “إسرائيل”. وأضاف أن المعلومات الواردة من البوكمال تفيد بأن إيران أنشأت معسكرات تدريب خاصة للقوات الموالية لها من أجل تنفيذ الهجمات، ووفرت لها الأسلحة المناسبة.

توتر غزة:

تبدو جبهة قطاع غزة الأكثر سخونة نظراً لتنامي إحتمالات إندلاع مواجهة واسعة، وتم قبل نصف ساعة رفع حال التأهب من قبل الفصائل داخل غزة ووحدات الجيش الاسرائيلي حواليها بعد إطلاق النار الاسرائيلي أدى الى مقتل كادر في القسام هو محمود الأدهم
وهدد الجهاد الإسلامي في بيان : الاحتلال بالرد بقوة على جريمة إغتيال أحد المقاومين اليوم في غزة .

وذكرت صحيفة معاريف أن إمكانية التصعيد عالية حتى بعد بيان الجيش بأن استهداف الناشط في حماس وقتله كان عن طريق الخطأ .

نتانياهو يفضل الهدوء..ولكن :
رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو صرح أنه يُفضِّل عودة الهدوء في غزة ولكنه إستطرد أنه يُعَد كما يقول لعملية “واسعة ومدهشة”.. والواضح بحسب مراقبين أن الخيار العسكري هو ما تبقى لنتانياهو في الأسابيع المقبلة، قبيل الانتخابات منتصف أيلول فوضعه السياسي لا يضمن عودته الى رئاسة الوزراء، وتحالفات منافسيه تزداد وتشكل خطورة على مصيره السياسي وجاري فتح ملفات عديدة ضده فيها شبهات فساد وأحدثها ما كشفت عنه القناة العبرية الـ11 ومفاده بأن نتنياهو ومقربين منه متورطون في قضية تتعلق بمصالح شخصية مع شركة مكسيكية لحفر المناجم في صحراء النقب.

وذكرت القناة أن الشرطة فتحت تحقيقًا في الأمر و تم جمع معلومات من داخل إسرائيل ومن خارجها ولكن -وحسب جهات قضائية مختصة- تم تجميد التحقيق لعدم توافر أدلة كافية.
ومن متاعب نتنياهو الداخلية ما كشفته صحيفة “هآرتس” عن بلاغات من وزارتي الخارجية والأمن الإسرائيليتين، لـ جميع السفارات والممثليات الإسرائيلية في الخارج، بأنها أوقفت تنظيم لسفريات رئيس الوزراء إلى الخارج بصورة فورية وحتى إشعار آخر.
وأوضحت “هآرتس” أن رئيسي اللجنتين أكدا أن القرار بشأن هذه الخطوة اتخذ بالتعاون مع نقابة العمال العامة “الهستدروت”، وأن هذه الخطوة غير المألوفة تأتي بعد أشهر عدة من نزاع عمل، إثر وصول المحادثات مع وزارة المالية والخارجية، وتتعلق بمصاريف ضيافة نتنياهو.
وأضافت “هآرتس” أن تقليص ميزانية سفريات نتنياهو أدى إلى تجميد تسديد اشتراكات عضوية إسرائيل في حوالي 20 منظمة دولية، وتجميد دفعات إلزامية لمجلس أوروبا والاتحاد من أجل البحر المتوسط وغيرها، وتراكمت ديون على إسرائيل تجاه هذه المؤسسات.

أزمات نتنياهو:

هل تُعزز أزمات نتنياهو جنوحه للخيار العسكري، وبما أن حسابات أي استهداف لإيران تتخطى حساباته، فهل من يُخطط لضرب التواجد الإيراني في سوريا بموازاة إجتياح بري في غزة بهدف :
تحضير الأرضية للتسوية السياسية في سوريا
إنهاء ملف حماس في غزة عن طريق عملية عسكرية واسعة وشاملة .
اغتيال سياسي ل “أبو مازن” عن طريق الضغط الأمريكي – الإسرائيلي لتمرير أولي لصفقة القرن بوجوده وتحميله المسؤولية عن ذلك .
مرور صفقة القرن يُكسب اسرائيل المزيد من التطبيع في المنطقة .
أي تحرك عسكري إسرائيلي قادم سيكون بضوء أخضر أمريكي او حتى بالتنسيق المباشر معه، وقد يؤدي إلى عملية واسعة، غير مسبوقة في ، قوتها ، سُرعتها، وغياب اي غطاء إقليمي- أوروبي-روسي عن الفصائل الفلسطينية .

الإعلانات