حرب الناقلات تستهدف روسيا، أوكرانيا تفاجئ موسكو فهل من ترابط مع هرمز!؟

فاجأت أوكرانيا الجميع باحتجازها ناقلة روسية في أحد مرافئها عند البحر الأسود للاشتباه بارتباطها بحادث بحري وقع بين البلدين نهاية عام 2018

جهاز الأمن الاتحادي في أوكرانيا اوضح إن الناقلة استُخدمت لعرقلة ثلاث سفن بحرية أوكرانية في مضيق «كيرتش»، وهو ممر مائي يربط البحر الأسود ببحر أزوف الأصغر، قبالة ساحل القرم في حادثة وقعت في 25 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وخلال الحادث، فتح خفر السواحل الروس النار واحتجزوا السفن الأوكرانية وأطقمها التي بلغ عدد أفرادها 24 أوكرانياً والذين ما زالوا محتجزين في روسيا.

روسيا تتوعد :

حذّرت موسكو أوكرانيا من «عواقب» احتجازها للناقلة الروسية.

وقال متحدث باسم الخارجية الروسية لوكالة الصحافة الفرنسية: «نقوم حالياً بدراسة كل ملابسات ما حدث لاتخاذ القرارات المناسبة»، مضيفاً: «إذا كان ما حصل عبارة عن احتجاز رهائن روس فسيعد ذلك انتهاكاً فاضحاً للقانون الدولي، والعواقب لن تتأخر».

تقارير صحافية أكدت وجود 7 بحارة روس على الأقل على متن الناقلة التي إحتجزتها أوكرانيا ما يُنذر برد روسي قوي.

هل من ترابط بين مضيق هرمز وكيرتش؟

– أبعد من أن تكون كييف قد إختارت طريقة الرد على موسكو بعد 8 أشهر بمجرد استيحاء خطط طهران، من المتعارف عليه أن واشنطن ولندن وبالاتحاد الأوروبي يدعمون علناً كييف بوجه خطط التوسع الروسية في اوروبا .

– – كشفت صنداي ميرور البريطانية أن المخابرات البريطانية

MI-6

ومركز الاتصالات الحكومية البريطانية

(GCHQ)

يتحققان من تورط روسيا المحتمل في احتجاز الناقلة بريطانية في مضيق هرمز وذلك نقلا عن مصادر لم تسمّها.

 

– – تسريبات صحافية رجحت أن يكون نجاح طهران قبل نحو شهر في إسقاط أكبر طائلة استطلاع أميركية في العالم ومن أكثرها تطوراً مستنداً على تكنولوجيا روسية في تحديد المواقع والأهداف بدقة.

– حادثة الخطف الاوكرانية تأتي بعد ساعات على قرار بريطاني

مهم فقد أعلنت غرفة الشحن البحري أن قرار لندن حماية السفن سيؤمن الممرات في الخليج .

الإعلانات