طهران تتحدى بومبيو وتضع ناقلتها في المتوسط تحت رعاية الحرس الثوري: هل تُنَفِّذ واشنطن تهديداتها!؟

تحدّت طهران مجدداً تحذيرات واشنطن، وأعلنت أن ناقلتها النفطية المفرج عنها من قبل سلطات جبل طارق أصبحت تحت رعاية الحرس الثوري.

وذكرت وكالة أنباء إيرانية ، أن الناقلة الإيرانية التي أبحرت أخيراً في البحر المتوسط قادمة من مضيق جبل طارق، أصبحت مؤجرة حالياً للحرس الثوري وأوضح قائد القوات البحرية في الحرس الثوري، علي رضا تنكسيري، إن الناقلة “أدريان دريا” ليست بحاجة إلى مواكبة.

بومبيو يتوعّد واليونان تمتثل:

ويأتي إعلان الحرس الثوري إستئجاره الناقلة بعدما توعد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بأن تتخذ واشنطن كل ما في وسعها لمنع ناقلة النفط الإيرانية “أدريان دريا” من تسليم النفط إلى سوريا لأن ذلك انتهاك للعقوبات الأمريكية.

وأكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في وقت سابق اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة ستقوم بكل ما بوسعها من إجراءات لمنع الناقلة الإيرانية من تسليم النفط إلى سوريا.

وقال بومبيو للصحفيين: “إننا أبلغنا أن أي أحد يلمسها، أي أحد يدعمها، أي أحد يسمح للسفينة بالرسو، يعرض نفسه لخطر فرض عقوبات من الولايات المتحدة”

وغادرت الناقلة أدريان داريا 1 جبل طارق ، يوم 18 آب-أغسطس الحالي، بعد احتجاز دام أسابيع، وأظهرت بيانات تتبع السفن، أمس الثلاثاء، أنّ السفينة متجهة إلى ميناء كالاماتا اليوناني، لكن المتحدث باسم وزارة الشحن اليونانية قال إنّ “السفينة تبحر بسرعة منخفضة ولا يوجد إعلان رسمي بعد عن أنها ستصل إلى كالاماتا”.

وعادت الخارجية اليونانية لتؤكد أنها لن تقدم أي تسهيلات لوصول ناقلة النفط الإيرانية إلى سوريا، وذلك إنسجاماً مع تحذيرات واشنطن.

ناقلة ثانية تتجه الى سوريا!؟

قناة “فوكس نيوز” الأميركية نقلت عن مصادر استخباراتية أنَّ ناقلة محملة بالنفط الإيراني متجهة إلى سوريا قد تتوقف في مرفأ خليجي للتزود بالوقود.

وذكرت المصادر للقناة أنَّ الناقلة اسمها “بونيتا كوين”، وحُمِّلت يوم 2 أغسطس/ آب الجاري بنحو 600 ألف برميل في جزيرة “خَرْج” الإيرانية.

وأوضحت المصادر أنَّ الناقلة ستُفرغ حمولتها في سفينتين سوريتين تحملان اسم “القادر” و”الياسمين” في البحر الأبيض المتوسط بعد انطلاقها من دبي في رحلةٍ تستغرق شهوراً، حيث ستمر بالقرن الأفريقي إلى البحر المتوسط

ناقلة إيرانية تتعطل

ذكر التلفزيون الإيراني أن ناقلة نفط إيرانية تعرضت لعطل فني في البحر الأحمر على مسافة 75 ميلا شمالي ميناء ينبع السعودي

ونقل عن المدير الفني لشركة الناقلات الوطنية الإيرانية التي تديرها الدولة أكبر جابال أميلي قوله “طاقم السفينة يعكف على إصلاح الخلل والسفينة في حالة مستقرة من ناحية السلامة. لحسن الحظ طاقم السفينة بخير”.

ويُرجّح ان الناقلة المعطلة هي “هيلم. إيه” والسفن التي تحمل هذا الاسم من بين السفن والأفراد والشركات الخاضعة للعقوبات الأميركية وفقا لما ذكره موقع وزارة الخزانة الأميركية.

ما يجب متابعته:

* رصدت مواقع متخصصة حركة طيران استطلاعي اميركي فوق الناقلة الإيرانية “ادريان دريا” او “غريس١” في المتوسط، فما هي الخطوات التي قد تتبعها واشنطن لتنفيذ تحذيراتها؟

* كيف قد ينعكس هذا التوتر على الوضع في الخليج مع وضع واشنطن اللمسات الأخيرة على قوة الحماية الدولية في هرمز وبحر العرب؟

* ما هو مصير الناقلة البريطانية المحتجزة في إيران خصوصاً أن المحكمة الإيرانية قد تصدر حكمها قريباً بشأن الإفراج عنها أو تمديد فترة إحتجازها !؟

الإعلانات