لبنان يلامس خط الزلازل في المنطقة: إستهداف إسرائيلي لعمق الضاحية فكيف سيرد حزب الله!؟

ساعات بين إستهداف صاروخي تبنته إسرائيل على عقربا قرب دمشق وإستهداف مقر الإعلام لحزب الله في حي معوض في ضاحية بيروت الجنوبية مازالت تفاصيله غير واضحة.التبرير الإسرائيلي لغارات دمشق اشار الى ضربات إستباقية إستهدفت فيلق القدس وميليشيات موالية كانت تحضر ضربات بالطائرات المسيّرة ضد أهداف داخل إسرائيل.

نتنياهو يتوعّد:‏

واكبت تل أبيب الضربة على عقربا بدمشق بمجموعة أخبار عن تأهب لسلاح الجو ونشر القبة الحديدية شمالاً وإغلاق المجال الجوي للجولان ومشاورات أمنية على أعلى المستويات وتصريح لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قال فيه: “أحبطنا هجوما ضد إسرائيل تم التخطيط لشنه من قبل فيلق القدس الإيراني وميليشيات شيعية. أقول مرة أخرى: إيران لا تتمتع بأي حصانة في أي مكان. قواتنا تعمل في جميع الجبهات ضد العدوان الإيراني. من ينوي قتلك، اقتله أولا. أوعزت بالاستعداد لجميع السيناريوهات”

حزب الله يهدد برد قوي لأمينه العام :

اكد المسؤول الاعلامي في حزب الله محمد عفيف في اتصال مع الوكالة الوطنية للاعلام ” ان الحزب لم يسقط اي طائرة” ، مشيرا الى ان الطائرة الاولى سقطت من دون ان تحدث اضرارا، في حين ان الطائرة الثانية كانت ومفخخة وانفجرت وتسببت بأضرار جسيمة في مبنى المركز الاعلامي التابع لحزب الله في الضاحية الجنوبية.

ووصف ما حصل ب”الانفجار الحقيقي”.

واوضح عفيف “أن طائرة الاستطلاع الأولى التي لم تنفجر هي الان في عهدة الحزب الذي يعمل على تحليل خلفيات تسييرها والمهمات التي حاولت تنفيذها”.

واشار الى ان “الحزب سيرد في شكل قاس عند الخامسة من عصر اليوم في كلمة الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله في بلدة العين”

شهود عيان:

* وزع ناشطون عبر تويتر صوراً تُظهر حريقاً تبع إنفجار قوي في حيّ معوض قرابة مكتب العلاقات الإعلامية لحزب الله، وتحدثت أنباء صحافية عن وقوع ثلاثة جرحى على الأقل جراء تفجير طائرة الاستطلاع الإسرائيلية المجهزة لتنفيذ عمليات تفخيخ وإستهداف.كما وزعوا صوراً صباحية أظهرت أضراراً كبيرة في مقر الإعلام التابع لحزب الله في ضاحية بيروت الجنوبية

* كما وزع ناشطون أفلاماً تُظهر حريقاً كبيراً تضمن إنفجار لذخائر وإرتفعت السنة اللهب في عقربا-دمشق عقب الغارات التي تبنتها إسرائيل وحدثت قرابة منتصف ليل السبت الأحد.

ما يجب متابعته:

@ من الواضح أن الغارات الاسرائيلية على عقربا دمشق أتت بعد تهديدات للحشد الشعبي وحزب الله-العراق عن رد قوي بعد سلسلة غارات إسرائيلية ضد قواعد لحلفاء إيران في العراق.

@ ما هو الرابط بين غارات عقربا-دمشق وإستهداف عمق الضاحية الجنوبية لبيروت للمرة الأولى منذ سنوات؟ خصوصاً أن إسرائيل تتكتم حتى اللحظة عن طبيعة الاستهداف!

@ طبيعة الاستنفار الاسرائيلي الواسع الذي واكب غارات عقربا-دمشق واستبق استهداف الضاحية يهدف الى كسر قواعد اللعبة التي كانت سائدة!؟

@ مسارعة حزب الله الى أن الرد سيكون قوياً وعلى لسان أمينه العام شخصياً عصر اليوم، يهدف أولاً الى التأكيد أن نصرالله بخير، وأن لا رد عسكري قبل خطاب أمينه العام؟ أم أن الحرب النفسية المتصاعدة مع تحليق مكثف للطيران الحربي الاسرائيلي فوق لبنان تتطلب خطوات نوعية سباقة ؟وماذا قد تُظهر المعطيات التي سيستخرجها الحزب من الطائرة المسيرة التي باتت بحوزته، وهل كانت مهمتها تضليلية؟ أم مسهلة للطائرة المفخخة التي نفذت ضربتها؟

@ إقتراب موعد الانتخابات الاسرائيلية وتكتل عدد من خصوم نتنياهو تجعله أكثر تهوراً؟ أم أنه بحاجة لتضخيم إنجازات عسكرية خارج حدوده (العراق، سوريا، لبنان) دون التسبب بالمواجهة الشاملة، خصوصاً وان خصومه يسجلون نقاطاً ثمينه عليه إزاء عدم قدرته على إحتواء صواريخ غزّة والعمليات المتلاحقة في الضفة !؟

@ حسابات طهران وخطوتها اللاحقة بعد نجاحها في تحقيق إختراقات ولو محدودة في جوارها لكسر الحصار الأميركي، وردها المرتقب على الاستهدافات المتكررة في العراق ومنذ ساعات في ضاحية بيروت الجنوبية وتشكيل القوة البحرية الدولية الضامنة للملاحة الدولية في هرمز والخليج، والذي بات وشيكاً!؟

الإعلانات